آبل تعمل على تطوير معالج لأجهزة ماك بقوة 32 نواة

أعلنت آبل عن دخولها بقوة عالم تصميم معالجات ARM عندما أطلقت في مؤتمرها الأخير ثلاثة حواسب تعمل بهذه المعالجات لتؤكد تخليها عن إنتل والتوسع أكثر، وعلى خريطة منتجاتها المستقبلية من معالجات حواسب ماك أحد الحواسب يحمل بداخله 32 نواة معالجة قد تطلقه أواخر العام المقبل.

بالإضافة لهذا المعالج القوي، هناك على خريطة التطوير معالج بعدد 20 نواة منها 16 نواة عالية الأداء و 4 نوى للمهام الثانوية في الخلفية الأقل قوة قد تطلقه آبل في الربع الأول من العام القادم.

وستشمل التطويرات أيضاً معالجات الرسوميات بعدد نوى يصل إلى 128 نواة.

وكانت آبل قد أطلقت معالج M1 الذي يعتمد على معمارية ARM بدلاً من إنتل في منتجاتها الثلاثة الأحدث من حواسب ماك بوك. ويقدم هذا المعالج ثمانية نوى منها أربعة عالية الأداء وأخرى للأداء المنخفض.

وكذلك يأتي معالج M1 بمعالج رسوميات يحمل 7-8 نوى حسب الجهاز، وتطور الشركة نماذج جديدة بعدد نوى معالج أكبر 16 و 32 نواة، ومستقبلاً ستطلق أجهزة بمعالج رسوميات لديه 128 نواة.

وتعتزم آبل نقل كافة حواسبها بما فيها Mac Pro المكتبي إلى معالجات AMR من تصميمها وتطويرها وذلك خلال العامين القادمين.